بيان ائتلاف الخليج ضد التطبيع حول الصفقة بين حكومات البحرين والولايات المتحدة والكيان الصهيوني: وتبقى فلسطين البوصلة


تابع ائتلاف الخليج ضد التطبيع ما أعلنته حكومة مملكة البحرين عن عزمها إبرام اتفاق "سلام" مع الكيان الصهيوني الجمعة الموافق ١١ سبتمبر ٢٠٢٠، على خطى ما أعلنته دولة الإمارات العربية المتحدة منذ أسابيع.

يعبر الائتلاف عن رفضه واستنكاره الشديدين من تساقط أنظمة دول الخليج العربية في التطبيع مع الكيان الصهيوني، لاسيما في هذه المرحلة الدقيقة التي يعاني منها شعبنا العربي في فلسطين من حصار خانق تمارسه بكل صلافة آلة البطش الصهيونية مع سعي متواصل منها لضم المزيد من الأراضي الفلسطينية وتحويلها إلى مستعمرات صهيونية في تحدٍ صارخ لضمير شعوب المنطقة والعالم.

لقد أعلن ملك البحرين منذ أيام قليلة مضت، أثناء لقائمه مع وزير الخارجية الأمريكي في المنامة التزام حكومة البحرين بمبادئ المبادرة العربية للسلام، والتي تؤسس لقيام دولة فلسطينية مستقلة، كاملة السيادة على أراضيها، مع ضمان حق العودة. إلا أن الاتفاق الذي أعلن عنه يوم أمس يأتي متناقضًا مع الخطاب المعلن للملك والحكومة البحرينية، كما يضرب بعرض الحائط جميع الحقوق الفلسطينية العادلة. إن التطبيع مع هذا الكيان وهو ما يزال يرتكب جرائمة اليومية بحث الشعب الفلسطيني الأعزل لا يمكن وصفه إلا بالخيانة للقضية وبحقوق الشعب الفلسطيني وإرادة شعب البحرين وكافة شعوب المنطقة.

إن ائتلاف الخليج ضد التطبيع يؤكد على أن تحقيق السلام لا يمكن مع نظام استعماري بشهادة التاريخ المعاصر، وأي سلام لن يكون ممكنًا ولا منصفًا إلا باسترجاع كامل الأراضي العربية المحتلة، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم، وقيام الدولة الفلسطينية ذات السيادة غير المنقوصة، وعاصمتها القدس الشريف. وهذا لن يتأتى إلا بالتأكيد على حق الشعب الفلسطيني الأصيل في كامل أراضيه المغصوبة وتقرير مصيره.

وإذ يُحيي الائتلاف الشعب البحريني بكافة أطيافه والذي عبر عن موقفه الصريح الرافض للتطبيع بكافة أشكاله مع الكيان الصهيوني، فإنه يدعو كافة شعوب دول الخليج إلى المزيد من الرفض ومقاومة هذا التساقط تجاه التطبيع من خلال التحشيد والعمل الجماعي ودعم كافة الجهود الشعبية والمدنية لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة النظام الصهيوني الاستعماري وحلفائه. عاشت فلسطين حرة أبية، وعاش نضال الشعب الفلسطيني، والخزي والعار للمُطبعين.

ائتلاف الخليج ضد التطبيع،

الخليج العربي،

١٥ أغسطس، ٢٠٢٠

مواد ذات علاقة

خليجيون ضد التطبيع: دعوة لتوحيد الجهود الشعبية الخليجية ضد التطبيع مع الكيان المحتل

بيان مشترك حول توقيع اتفاقية سلام ما بين الإمارات والكيان المحتل في ظل توسع قوى الاحتلال في الضفة الغربية والغور،

انطلاق "ائتلاف الخليج ضد التطبيع"

تتطلب هذه المرحلة الحرجة تكاتف الجهود بين اهل الخليج لمواجهة التطبيع. ومن هذا المنطلق يأتي "ائتلاف الخليج ضد التطبيع&

اذهب للأعلى

🎉 اشتركت بنجاح في ائتلاف الخليج ضد التطبيع!
حسنا